نوافذ سينمائية

(The Cobbler) والماكنة السحرية

احمد حميد

هل تمنيت يوما ان تكون شخصا اخر؟ لو كان لديك هذا الخيار اي شخص ستكون؟ ولو كنت ذلك الشخص هل ستكون سعيداً؟
تساؤلات يطرحها ويجيب عليها فيلم
(The Cobbler)
اذ يحكي قصة (ماكس) الانسان الصالح الذي يعيش مع والدته العجوز، التي تفقد بريقها بعد رحيل زوجها، يعمل (ماكس) في محل عمره اربعة اجيال بمهنة (الاسكافي) الرتيبة التي ورثها عن والده واجداده، مما جعله ملتزماً ومتذمراً تجاهها.
بالصدفة يجد نفسه مرغماً على اكمال حذاء شخص ما فتتعطل ماكنته اثناء عمله، مما يضطره الى استعمال الماكنة القديمة التي تركها له والده دون ان يعرف ما يمكن ان تقدمه له، ليكتشف ان بامكانه التحول الى شخص اخر بمجرد ارتدائه لحذاء هذا الشخص بعد اصلاحه بهذه الماكنة، لكن هل هناك اجمل من كونك انت؟ تعجبه فكرة تحول الشخصيات، ليثير الامر فضوله فيسأل والدته (امي هل سبق وتمنيت ان تكوني شخصا اخر؟ ) لتجيبه (كلا، انا والدتك هذا كل ما كنت اريد ان اكون).
الفيلم ذو طابع كوميدي خيالي وشخصية البطل تمثل ما جاء في قول الشاعر الانكليزي ويليام وردزورث: “افضل لحظات حياة الانسان الصالح هي أفعال الخير والحب الصغيرة والمجهولة والمنسية”.
الفيلم من بطولة (ادم ساندلر) وانتاج عام 2014 حصل على تقييم (5.8/ 10) في موقع (IMDb) الفيلم ترفيهي بسيط بفكرة مختلفة ونهاية غير متوقعة ومناسب لجميع الفئات العمرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى