مسرح

(Dream Girl)…الحالمة جورجينا بين الواقع والخيال

عدسة الفن – نبا مكيه                     العدد:52

(ابداع الماضي للمسرح الفني ولغة الكتابة التي تفيض بالمساحة الابداعية فانتِ ايتها الحالمة الكبيرة احلامك ليست صعبة المنال، لكنها تحتاج الى عزيمة واستمرار فالواقع افضل بكثير من المنام، عزيزتي جورجينا اصبحتِ لا تميزين الواقع والخيال.)

تعد مسرحية (Dream Girl) للكتاب الامريكي (المر رايس) واحدة من اشهر واهم المسرحيات في العالم،حيث كتب المسرحية في عام 1945 وتولى اخراجها بنفسه مقدما فيها زوجته بدور البطولة، ان مسرحية (الحالمة) تدور حول انطباعات وتصرفات بطلتنا (جورجينا) التي تراودها احلام اليقظة بشكل يومي في حياتها وبهذا تمدنا بموضوع بين الخيال والتحليل النفسي،فمشاهد المسرحية يكاد لا تستطيع التمييز بين خيال البطلة وبين الواقع الفعلي فيصعب عندها الفصل بين الحقيقة والوهم وبين السرحان والتصرف اللاشعوري، فالبطلة (جورجينا) ذات العواطف الجياشة والخيال الجامح تفضل الهروب والنوم في الاحلام على واقعها اليومي المتعب،حيث تظن انها تستطيع بلوغ امنياتها التي تعجز عنها في الواقع، فهي تحب او تتوهم انها تحب (جيم لوكاس) زوج شقيقتها (لوسي) والذي دفعها الى هذا الحب هو احساسها بانه غير موفق في حياته العملية والزوجية واستياء امها منه حيث تتصور وتتخيل انها تزوجت منه وانجبت له الاطفال ويعيشون حياتهم بسعادة، زير النساء (جورج هاندا) والتي تستجيب (جورجينا) له كونه تجد فيه متنفسا لرغباتها المكبوتة والدفينة والتي لا تفهمها على حقيقتها تتخيل بانها تجلس معه في مطعم تلبس قبعة زاهية مزينه بالريش ويتناولان القهوة والبراندى ثم يناولها السيجارة ويشعلها لها ويتبادلان اطراف الحديث حول انضمامها لجمعية منع المسكرات، كذلك (كلارك رد فليد) الصحفي والناقد الادبي الذي يعرض ويبيع الكتب دون ان يبالي بتصفحها (جورجينا) وهو ليسا على وفاق فبين حين واخر يتجادلان حيث تتخيل انها تخرج مسدسا من تحت عباءتها وتطلق عليه رصاصتين وتلقي الشرطة القبض على (جورجينا) بتهمة القتل وتعترف بذلك امام المحكمة ثم يقف (جيم لوكاس) للدفاع عنها وبعد الحديث والنقاش يتم الافراج عنها،ومن خلال الاحداث نرى حيرة الفتاة بين الرجال الثلاثة حيث تتصور بطلتنا نفسها بان الثلاثة يتنافسون ويتقاتلون من اجلها، والجدير بالذكر هي المقدرة والبراعة التي تضم جوانب العرض المسرحي فبطلتنا الفتاة التي تبذل جهدها لادارة متجر لبيع الكتب واستغراقها في احلام اليقظة المتتالية بكثير من الاحيان وكيفية تتطور سياق القصة ومتعتها، بالاضافة الى المشاهد المتلاحقة والقطاعات المنظرية المتغيرة، والاضواء التي تتناوب وتتركب على المشهد كل هذه العناصر جعلت من المسرحية عملا منقطع النظير، ولشهرة العمل المسرحي تم انتاج فيلم في عام 1948 اخراج (ميتشل ليسن) وبطولة الممثلين (بيتي هوتون وماكدونالد كاري و باتريك نولز و فيرجينيا فيلد..وغيرهم)، وفي عام 1955 تم اصدار نسخة متلفزة من قبل (مارك سميث) في سلسلة
(Hallmark Hall of Fame)
اخراج (جورج شايفر) وبطولة (فيفيان بلين و موريس ايفانز..وغيرهم) بالاضافة الى شهرتها وتقديم العديد من العروض المسرحية بمختلف الدول الاجنبية والعربية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى