نوافذ سينمائية

علي ونينو عشق يتحدى الأعراف

بشرى نجم الدين

قصص الحب كثيرة مليئة بالمشاعر والتضحيات وآلالام والفرح والدموع وأغلبها تنتهي بمأساوية. قرأنا عن (مجنون ليلى) و(كليوباترا وأنطونيو)، ولكن هل سمعتم يوما عن (علي ونينو)؟ (علي) شاب أرستقراطي مسلم من اذربيجان وأحد أثرياء مدينة (باكو) الغنية بالبترول، و(نينو) أميرة مسيحية من جورجيا جمعت بينها مشاعر حب صادقة رقيقة. في تلك الأثناء تندلع الحرب العالمية الأولى فيقرر (علي) عدم المشاركة في الحرب، وتتلاحق الأحداث ويضطر الحبيبان للهرب الى جبال وريف (داغستان) ويتزوجان هناك بدون ان يتخلى أياً منهما عن دينه. بعد فترة يعودان الى (باكو) وينضم (علي) لقوات الدفاع عن مدينته وتعمل (نينو) في التمريض، يتأزم الوضع لاحقاً وتسقط المدينة بيد الروس. يحقق (علي) حلمه مع أصدقائه بإعلان جمهورية أذربيجان الديمقراطية، إلا أن الروس استعادوها مجدداً مما أدى الى تشرد الحبيبين في بلاد القوقاز قبل أن تنتهي قصتهما مع نهاية أذربيجان المستقلة، حيث يُقتَل (علي) خلال تصديه لهجوم الجنود الروس بينما قضت (نينو وابنتها) بقية حياتهما في باريس. وتخليداً لذكرى حبهما أُقيم تمثال في مدينة (باكو) التي لا زالت لليوم تعرف بمدينة (علي ونينو). الفيلم مقتبس من رواية للكاتب (قوربان سعيد) بذات الاسم. كتب الفيلم (كريستوفر هامبتون) وأخرجه (آصف كاباديا). تم تصوير أحداثه في كل من تركيا وأذربيجان حيث جرت أحداث قصة الحبيبين الحقيقية، بطولة (ماريا فالفيردي) و(آدم بكري).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى