الاخيرة

تقمصات جامحة

عدسة الفن – تحرير عبد الرضا

حسنها قد يحيد المشاهد قليلا عن متابعة الدور الذي تؤديه ويجعله تائه في محراب ابتسامتها وجاذبيتها، اما ذكائها ساعدها في انتقاء ادوارها، واجتهادها ثبت اقدامها ضمن النجوم.
(رايتشل مكادامز) منذ مراهقتها وهي تبرز بادوار لا تنسى، بدأت التمثيل بعدة ادوار الا ان نجوميتها سطعت في فيلم (Mean Girls) عام 2004 اذ ادت دور المراهقة (ريجينا) فتاة غنية ومشهورة تقود مجموعة من الفتيات داخل محيط المدرسة الثانوية، ليست شريرة بالضرورة ولكن بالتاكيد ليست طيبة، مراهقة مغرورة انانية متكبرة، تتعرض للكثير من الاحداث مع قدوم الوافدة الجديدة من الادغال ومحاولة الطلاب الانتقام منها لتسلطها الدائم عليهم، قدمت الاداء ببساطة جعلتنا نتصور ان هذه شخصيتها الحقيقية.
في نفس العام اكدت ابداعها بفيلم (The Note Book) عندما قدمت شخصية فتاة تنتمي لعائلة مرموقة وذات جاه تلتقي صدفة مع شاب فقير لتتعمق العلاقة بينهما تدريجيا مما يعرضها للصدام مع عائلتها، شخصية (الي) كانت معقدة التكوين فهي تارة فتاة محافظة خجولة وتارة اخرى جامحة ومغامرة، واحيانا تبدو حزينة على فقدان من تحب واحيانا سعيدة بحبها رجلاً اخر، كل هذه التقلبات ادتها (رايتشل) بكثير من الابداع جعلتنا نعشق تلك الشخصية بعيوبها وحسناتها، بعدها مثلت شخصية (ليسا) في فيلم الاكشن (Red Eye) فتاة تضعها الظروف بمواجهة عصابة تحاول اغتيال شخصية مهمة من خلال تهديدها اثناء رحلة طيران، تصوير الفيلم ركز كثيرا على مشاهد مقربة لوجه (رايتشل) فبانت بدقة وبحرفية ملامح الخوف والتوتر لتجيدها كما اجادت مشاهد الهرب والقتال في الفيلم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى