الاخيرة

تقمصات جامحة

ايمن محمود

دائما ما نرى الممثلات يعتمدن على جمالهن وكذلك حسن الهيئة كوسيلة لعرض المواهب التي يمتلكوها ولكن هذا الامر لا ينطبق على (ناتالي بورتمان)، التي عادة ما تضحي بمظهرها والتخلي عن جمالها لاجل اتقان تقمص ادوارها، الممثلة المثقفة صاحبة شهادة البكالوريوس في علم النفس من جامعة هارفارد، بدأت مسيرتها بقوة عندما كانت مجرد مراهقة بعمر الـ13 في فيلم (Leon The Professional) قد لا تكون من الممثلات التي تحافظ على مستواها عاليا دائما، ولكنها في كل فترة لابد ان تفاجئنا بعمل كبير يفجر طاقاتها الابداعية، ان كنا سنتحدث عن تقمصاتها لابد من ذكر (V For Vendetta)، حيث وضعت بصمة كبيرة بعالم السينما ولا يمكن ابدا ان نقدر المعاني التي قدمتها ناتالي عبر شخصيتها باي ثمن، فدورها الرائع والمميز والذي حلقت من اجله شعرها لا ينسى مطلقا، الفيلم الذي يتحدث عن الثورة البريطانيا المستقبلية بمساعدة الشخصية ،(V) ولكن بصمة ناتالي العظمى كانت بفيلم (The Black Swan) وتجسيدها للوحة آرنوفسكي الرائعة، حصلت عن دورها على الاوسكار وباستحقاق، يتحدث الفيلم عن راقصة باليه تسعى للكمال، الكمال الذي يدمج الخير والشر معا، عندما تأخذ البطولة برقصة البجعة السوداء وتحولها من الابيض والذي يعبر عنها، الشخصية اللطيفة وبسهولة تامة الى السوداء الشريرة العدوانية التي تعاني بالتعبير عنه، ولوجود منافسة لها مع الراقصة البديلة يصبح لها دافعا مظلم لاظهار الجزء الشرير من نفسها، ولتنجح يجب ان تفقد اهم ما في داخلها ..الخير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى