نوافذ سينمائية

تشريح (جين دو)…الرعب القادم من جثة مجهولة

ايمن محمود

من افلام الرعب المميزة التي ظهرت في الفترة الاخيرة فيلم (The Autopsy Of Jane Doe) برز نجمه بين الكثير من افلام الرعب الركيكة مؤخراً كونه يقدم قصة واحداثاً مميزة ورعباً خالصاً يقوم بشد اعصابك من اول مشهد. يبدأ الفيلم باخراج الشرطة لجثة فتاة مجهولة الهوية تم دفنها في مطبخ احد البيوت، ثم تبدأ رحلة محاولة التعرف على صاحبة الجثة، من تكون؟ وما سبب موتها؟ فتقوم الشرطة بتحويل الجثة لطبيب تشريح يستخدم قبو منزله كمشرحة للجثث تابعة للشرطة، ليقوم هو وابنه بتشريح الجثة التي تبدو عليها علامات الموت بفترة ليست بالبعيدة، ولايوجد على جسدها اي علامة تدل على سبب وفاتها، وبمجرد وضع الجثة على طاولة التشريح ستصيبك الجثة بحالة من عدم الاستقرار النفسي، نرى وجهها والنظرة المرسومة على عيونها المفتوحة كأنها تنظر بعمق لروحك، هذا التحديق سيبقى معلقاً بذهنك مدى حياتك ولن تنساه ابداً، فهي تبدو كلوحة الموناليزا، تعابير وجهها لا تستطيع فهمه، فتارة تبدو وكانها تبتسم وتارة اخرى تبدو وكأنها تحدق بغضب، من هنا يبدأ الطبيب وابنه بتشريحها وبمجرد فتح اول مكان من جسدها تبدأ معها صفحات غموض الفتاة، حيث تبدأ ظهور علامات غريبة تحت الجلد لطلاسم غريبة واعضاؤها الداخلية تبدو وكانها حية، واثناء التشريح تتشكل احداث غريبة في المنزل وللطبيب ولابنه، وكانها تقوم بتحذيرهما من الاستمرار وكشف اسرارها، المذياع يعمل لوحده، الجثث المحفوظة بالمشرحة تعود للحياة وتهاجمهم، التلاعب بعقولهم بطريقة شيطانية وهي على طاولة التشريح لا تتحرك، تلك النظرة المخيفة على وجهها تجعلها اخطر من ان تكون على قيد الحياة، ولكن بمثابرة الطبيب وابنه وبتقديم التضحيات يتوصلون لحقيقتها، حقيقة كانوا يتمنون لو لم يعرفوها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى