موسيقى

الكمان…أحن اصوات الالات الموسيقية

عدسة الفن – ريم أحمد

الكمان أو ما يطلق عليه أسم (الكمنجة) هي آلة تتكون مع أربعة أوتار، ومن أشهر الآلات التي قد تكون وسيلة للتعبير عن الشعور الداخلي، ويوصف صوتها بأحن أصوات الآلات الموسيقية. الكمان أرقى الآلات الوترية ذات القوس، وهو الأكثر تعبيراً بينها كلها، وقد زاحمت هذه الآلة وأسرتها سائر الآلات الوترية، وأصبح لها السيادة عليها منذ أكثر من قرنين، ولا تزاحمها في تلك السيادة آلة أخرى غير البيانو، إلا أن هذا الأخير لم يستطع أن يضعف من مركز آلة الكمان أو أن ينال من سيادتها، ذلك أن البيانو والكمان آلتان لا تتضاربان، فلكل منهما خصوصيته.
تتوقف جودة الكمان على جودة خشب الصندوق المصوّت، وإتقان الصنعة ومراعاة دقة مقاييس النسب بين القطع المكوّن منها، وكلما تقدمت آلة الكمان في الاستعمال أصبح خشبها أكثر مرونة وأصبحت الأصوات الصادرة عنها أرق وأحلى (بعكس البيانو)، وبات ثمنه اغلى.
أقدم كمان أو (كمنجة) موثق بأربعة أوتار، كالكمان الحديث، من المفترض أنه أنشئ في عام 1555 من قبل (أندريا أماتي)، لكن التاريخ غير معروف (كمنجات أخرى تم توثيقها علمياً قبل ذلك كانت تحتوي على ثلاثة أوتار فقط وتدعى فيوليتا). قدمت البندقية إسهاماً مهماً لولادة الكمان والذي كان يعرف محلياً بـالـ (القيثارة) ربما مستمد من اسم الآلة البيزنطية المستقيمة، في فترة الـ1510 (حوالي خمسين عام قبل النشاط المزدهر لأندريا أماتي) كان يتواجد في البندقية سبعة (lireri) أو صناع لآلات ذات النبل بما في ذلك كمان الـ (بروتو). أصبح الكمان وبشكل فوري شائعاً جداً لدى كل من عازفي الطرقات والنبلاء، مفسراً حقيقة أن الملك الفرنسي تشارلز التاسع أمر (أماتي) أن يصنع له 24 كماناً عام 1560، إحدى تلك الآلات التي تسمى الآن تشارلز التاسع، أقدم كمان على قيد الحياة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى