الاخيرة

مبني على قصة حقيقية

عدسة الفن – ثامر ريس

تبدو مملة من البداية، يبدأ بنائها بدرجات صعوداً لقمة القصة، الاعمال الفنية المبنية على احداث حقيقية، تبنى على اساس اشخاص او معارك او احداث مميزة او ذات شأن حدثت او وجدت في الماضي،تؤخذ هذه الاعمال مباشرة من مؤرخين او شهود عيان لأحداث ماضية، يأخذ كاتب نص العمل الفني أي القصة الاساسية ليبدأ بعد ذلك ابداعه عليها ويبدأ بتصرف تحريك القصة لتلائم التصوير السينمائي واضافة المزيد من التشويق مع مراعاة عدم التحريف بالأحداث الاصلية للقصة.
بعد اكمال العمل الفني غالباً تكون النتيجة تحفة فنية وحاصدة للجوائز، وحسب الاحصائيات والجوائز الاخيرة فأغلب الاعمال الفائزة بالجوائز هي مبنية عن قصص حقيقية ، كما في مثل هذا العام في فيلم  (The Darkest Hour) الذي فاز الممثل (غاري اولدمان) بجائزة افضل ممثل عن تمثيله لشخصية (ونستون تشرتشل) رئيس وزراء بريطانيا اثناء الحرب العالمية، و فيلم (Dunkirk) الحائز على ثلاث جوائز اوسكار وهو بالأساس مبني على احداث معركة شاطئ (دنكرك) خلال الحرب العالمية الثانية، وفي الاعوام الاخيرة اخذت هذه النوعية من الافلام نصيبها من الجوائز مثل فيلم (Lion) لعام (2016) وفيلم (Spotlight) لعام (2015) وف ي (2014) كانت من نصيب
(12 Years a Slave)
وتستمر اللائحة، اذ ان مخرجي هذه النوعية من الاعمال يستهدفون الجوائز لا النقود .
تبقى هذه النوعية ذات طابع جميل وتذكرة لرحلة عبر تاريخ شخصيات واحداث ماضية شكلت المستقبل بأعمالها، وتكون ذات لذة عند المتلقي والمشاهد فوجود علامة
(Based On a True Story) كافية لمعرفة الحبكة الدرامية الموجودة في هذا العمل ومعرفة ان هذا العمل سيخلد في التاريخ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى