فنون عراقية

مأساة العراقيين في فيلم انيميشن

متابعة – عدسة الفن               العدد:51

تم عرض فيلم انيميشن يحكي مأساة العراقيين مدته ثلاث دقائق من انتاج مديرية السينما في أربيل وتاليف بشتيوان عبدالله وإخراج سامي كاكا، وهو ثاني فيلم انيميشن يكتبه بشتيوان عبدالله بعد فيلم (صمت السماء) الذي اخرجه جبريل أبو بكر وعرض في عدة مهرجانات محلية ودولية وحاز على عدة جوائز.
مدة الفيلم لا تتعدى الثلاث دقائق، لكنه يكشف مأساة العراقيين من خلال عائلة عراقية مكونة من أب وأم واطفالهم وهم هاربون من جحيم الحرب والدمار الى بلاد أخرى آمنه وحين يصلون هناك تدمع اعينهم وهم ينظرون الى بلدهم يحترق وهم في الضفة الأخرى.
في الفيلم لمسات وصور مؤثرة وجميلة ولها دلالاتها الرمزية منها فقدان اللعبة التي كانوا يحملونها وهي عبارة عن دب صغير يتهاوى منهم وهم يعبرون الجسر للدلالة على ان الطفولة فقدت اعز شيء لديها وهو اللعب, وفي مشهد اخر نرى ان الجسر الذي تعبر عليه العائلة هو عبارة عن براميل عتاد واسلحة مسطرة لتكون جسرا يعبرون عليه وهو دلاله على صعوبة الخروج والهروب من المأزق الذي وضعوا فيه كما ان اختيار الجسر باللون الأسود له دلالاته فيما نرى الضفة الأخرى بالألوان لأنهم وصلوا ضفة الأمان التي افتقدوها في بلدهم. فيلم انيميشن جميل ومؤثر ونتوقع له ان يلاقي نجاحاً في الأيام القادمة من خلال عرضه في مهرجانات محلية ودولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى