سيرة فنان

كاترينا كيف…القطة البوليوودية صاحبة الرحلة الصعبة للوصول للنجومية

رؤى عبد الرضا                العدد:52

يقول عنها الناقد (تاران أدارش):”ان كاترينا تمنحك أكبر مفاجأة، برغم أنها معروفة بأدوارها البراقة، لكنها أثبتت أنه يمكنها أن تحقق الكثير إذا منحها المخرج والكاتب دوراً جوهرياً”، برغم انها واجهت صعوبة في عدم اتقانها اللغة الهندية لكن بذكائها واجتهادها اصبحت بفترة قصيرة اهم نجمات بوليوود، الرائعة (كاترينا كيف) نجمة سيرة فنان لهذا الاسبوع.

هويتها الشخصية
(كاترينا محمد كيف) من مواليد 16 تموز لعام 1983، وهي من مشاهير برج (السرطان)، ولدت في هونغ كونغ البريطانية، والداها كشميري مسلم ووالدتها مسيحية بريطانية، ولديها سبعة اشقاء وشقيقات، أنفصل والدها عندما كانت صغيرة، تربت في هاواي ومن ثم انتقلت للعيش مع والدتها في إنجلترا. في سن الرابعة عشر التحقت بالعمل كعارضة، ووظيفتها الأولى كانت للإعلان عن شركة للمجوهرات. تخرجت (كاترينا) من جامعة هارفارد وكانت محامية ثم اشتركت في الأعمال الخيرية، بعدها واصلت العمل كعارضة في لندن.


علاقاتها الرومانسية
(كاترينا) لم تتزوج الى الان، وحاليا لا ترتبط بأي علاقة، لكن الممثلة البالغة من العمر (35) عاماً كان لها ماض مليء بالرومانسية مع اكبر وانجح نجوم بوليوود، اذ جمعتها علاقة مع النجم (سلمان خان) وبرغم انفصالهم منذ عدة اعوام الا انها ومع كل عمل تشترك ببطولته معه تعود الشائعات عن نيتهما للعودة معا وتصف علاقتهما انها علاقة مليئة بالاحترام وانه قد ساعدها بنصائحه ودعمها كثيراً، وبعدها ارتبطت بعلاقة مع (رانبير كابور) الذي انفصل عنها وارتبط بعلاقة مع النجمة (عليا بهات) رغم ان الكثير توقع لعلاقتهما النجاح والتكلل بالزواج بعد ان دامت (6) اعوام وانتقالهما للعيش معاً.


عوائق في طريق النجاح
رغم انطلاقة (كاترينا) القوية إلا أنه كانت هناك عدة عوائق وقفت في طريقها ومن اهمها اللغة الهندية، والتي يفترض ان تكون لغتها الأم، اذ لم تكن تجيدها كما يجب، لكنها تغلبت على هذه العقبة بعد أن تلقت دورات تعليمية وأصبحت أفضل مما شجع المخرجين على ترشيحها لأفلامهم، كما كان عدم اتقانها الرقص سبباً في بعد المخرجين عنها، ورغم انها تبدو من الممثلات حديثات العهد بالسينما الا ان رحلتها كانت مليئة بمحطات النجاح والفشل وقد صرحت في احدى المقابلات انها ربما تكتب سيرة عن رحلتها في بوليوود، وقد اكدت انها لم ترضى بالفشل فقد حاولت تعليم نفسها وقراءة السير الذاتية لأشخاص ناجحين وتطوير عقلها والاجتهاد بعملها، ولم تضع ابداً خطة بديلة اذ ان طموحها ورغبتها وهدفها الرئيسي ان تكون ممثلة.


سيرتها الفنية
استمرت (كاترينا) بعملها كعارضة ازياء في لندن مما أدى إلى اكتشافها من قبل المخرج (كايزاد جوستاد)، الذي قدم لها عام 2003 دوراً في فيلمه(بووم) وانتقلت إلى مومباي وقدمت العديد من العروض هناك. في عام 2005 شهدت اول نجاحاتها السينمائية مع الممثل الرائع (ابهيشيك باتشان) في فيلم (ساركار) برغم دورها الصغير، وفي ذات العام شاركت النجم (سلمان خان) في فيلم (ماين بيار كيون كيا) فكان بداية انطلاقها وكذلك حصولها على جائزة (ستاردست) لأحسن أداء في الممثلات الإناث.
بجوار الفنان (أكشاي كومار) ازداد بريق نجوميتها عام 2007 عندما لعبت دور فتاة بريطانية ولذا لم تضطر لاستخدام اللغة الهندية في فيلم (ناماستي لندن)، لتستمر في اعمال ناجحة مثل (ابني)، (الشريك)، (مرحبا بكم). وفي عام 2008 قامت بلعب دور البطولة في فيلم السباق لـ(عباس موستان)، اذ لعبت دور سكرتيرة (سيف علي خان) التي كانت على علاقة غرامية سراً مع أخيه غير الشقيق والمعادي له، وقد كان هذا الدور اول اخفاقات مسيرتها.


بعد هذا الفيلم عادت (كاترينا) إلى شباك التذاكر في العام نفسه 2008 من خلال فيلم (أنيس بازمى)لـ(سينغ ايز كينج) والذي مثلت فيه إلى جانب الممثل الشهير (أكشاي كومار)، ويبدو أن (كاترينا) لم تكن تدرس خطواتها الفنية جيداً حيث أخفقت في الفيلم الذي يليه أيضاً بالعام نفسه وهو فيلم (سبهاش غايزيوفراج) الذي حصل على نقد لاذع من قبل النقاد والجمهور. واستمرت بعدها بادوارها ونجاحاتها لتكون شريكة (جون ابراهام) عام 2009 في (نيويورك)، والذي حققت فيه نجاحاً فنياً وتجارياً.
في عام (2010) تشاركت البطولة مع (اكشي كومار) في فيلم (Tees Maar Khan) لتحصد جائزة أسوأ ممثلة، كما حصدت جائزة اسوأ ثنائي عن فيلم (Dhoom 3) مع (امر خان) رغم شخصيات الفيلم الانسانية، في عام 2011 عادت لمشاركة (سلمان خان) في فيلم (Bodyguard) الذي كانت بطولته للنجمة (كارينا كابور) اذ اقتصر ظهور (كارينا) على الرقص في احدى اغاني الفيلم، وشاركت بطولة فيلم(Mere Brother Ki Dulhan) بدور كوميدي ورومانسي عن فتاة محبوبة وشقية يقع في حبها شقيقان فتحاول الهرب مع حبيبها قبل زفافها من اخيه، ويبدو ان مشاركتها مع النجوم في افلامهم والظهور كضيفة شرف وراقصة في اغاني الفيلم يروق لها ويليق بها ففي عام 2012 ظهرت في فيلم (Agneepath) مع النجم (ريثيك روشان)، واستمرت بشراكتها للبطولة مع النجم (سلمان خان) في عام 2012 في فيلم (Ek Tha Tiger)
بدور جاسوسة تقع في حب جاسوس باطار من الاثارة والتشويق، وفي العام نفسه جاء دور بطولتها لفيلم (Jab Tak Hai Jaan) مع النجم الكبير (شاه رو خان) والذي قدمت فيه دور الفتاة المحبة التي تؤمن بقوة القدر في جمعها او تفريقها عن حبيبها، وفي عام 2013 جاء اشهر افلامها وهو (Dhoom 3) بمشاركة النجم (امر خان) بدور فتاة رياضية وراقصة تشارك في اداء الادوار لسيرك هندي الذي بني ليكون واجهة لاعمال سرقة انتقامية لصاحبه، هذا الدور تطلب من (كاترينا) تدريبات كبيرة وشاقة لغرض اتقان الحركات والرقصات. في عام 2014 برعت بدور البطولة في فيلم (Bang Bang) وفي 2015 جاءت بطولتها لفيلم (Phantom) والذي لاقى نجاحاً كبيراً خصوصاً بمشاركة النجم (سيف علي خان)، وفي عام 2016 مثلت في فيلم (Fitoor) وهو مستند عن رواية (تشارلز ديكنز) المعنونة (Great Expectations) عن فتى فقير يقع في حب فتاة من الطبقة النخبوية من المجتمع، وفي العام ذاته شاركت بطولة فيلم (Look Again and Again)
عن علاقة رومانسية تتعرض للكثير من المواقف الصعبة، وفي 2016 تألقت بشخصية (شروتي) في فيلم (Detective Jagga)عن فتاة تصحب محقق شاب في اطار رحلته للبحث عن والده المفقود مع النجم (رانبير كابور)، اما عام 2017 فكان لها دور البطولة في فيلم (Tiger Zinda Hai) مع (سلمان خان) بقصة تتحدث عن مجموعة من الممرضات يتم اختطافهن في العراق ومحاولة العميل السري لانقاذهن، ويعد فيلم (Thugs of Hindostan)
احدث افلامها ويعرض حاليا في دور العرض ولاقى نجاحا كبيرا في دور العرض ولكن تقييمه جاء ضعيفاً، ينتظر لها عدة افلام بعضها في مرحل التصوير مثل (Zero) والذي ينتظر اطلاقه قريبا جداً واضافة الى ثلاث افلام اخرى هي
(Bharat),
(Bang bang reloaded),
(Tiger 3).


الجوائز والترشيحات
في مسيرتها الفنية ما يقارب (19) فوزاً و(11) ترشيحاً، حصلت على جائزة (ستاردست) لأحسن أداء نسبة إلى الممثلين (الإناث)، عن فيلم (ماين بيار كيون كيا) عام 2006، وفي عام 2008 حصلت على جوائز (زي سين) أي جائزة الممثل الهندي البريطاني، وفي العام نفسه حصلت على جوائز (IIFA) والتي تختص بجائزة المغنية الأكثر أناقة، كذلك حصدت جوائز (سابسي) لأفضل بطلة، عن فيلم (سينغيز كينج) وفي عام 2009 حصدت جائزة (راجيف غاندي). في فئة جوائز
(Apsara Film Producers Guild Awards)
حصلت على جائزتين عامي (2008) كأكثر الممثلين اناقة و(2011) نجمة الترفيه التي تشاركتها مع (شاه رو خان)، وفي عام (2012) حصدت جوائز من
(BIG Star Entertainment Awards)
الهندية، كما حصلت على أعلى الأصوات باعتبارها أكثر النساء جاذبية في آسيا عام 2008 وأيضاً أكثر المشاهير تحت قيد البحث على جوجل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى