عالم السينما

سلسلة (Riddick)..صراع من اجل البقاء في مستقبل مظلم

عدسة الفن – غدير محسن – العدد 54

تعرفنا سلسلة افلام (Riddick) باجزائها الثلاث على بطلنا الذي يظهر في المستقبل المتطور لحياة متقدمة، لكن بجوانب قاتمة، فنشاهد عدد من الكواكب والحيوانات المفترسة وشخصيات متأمرة في اطار من الصراع بين الخير والشر. السلسلة من بطولة (فين ديزل) واخراج (ديفيد توهي).
*(Pitch Black):
انتج هذا الجزء في عام 2000، ويحكي قصة سفينة نقل تجارية فضائية وطاقمها تتقطع بهم السبل على كوكب خطر، لتحط على كوكب صحراوي عندما تضربها عاصفة نيازك، ولا ينجو الا 11 شخصاً من ضمنهم (ريتشارد ب. ريديك)، وهو سجين محكوم خطر وهارب، فيكتشف الناجون الذين تقطعت بهم السبل انهم في الصحراء الجرداء والحارة لوجود أشعة الشمس من ثلاثة شموس، ولا يجب عليهم فقط العثور على الطعام والماء بل يجدون انفسهم مطاردين من قبل مخلوقات متعطشة للدماء يخرجون من تحت الأرض لمطاردة وتناول الطعام، وهنا يعرفون أن (ريديك) هو أفضل فرصة لهم للبقاء على قيد الحياة. بلغت كلفة انتاج الفيلم (23) مليون دولار، وارباحه بلغت (53) مليون دولار، وجاء تقييمه (7.1/ 10) في موقع (IMDb).
*(The Chronicles of Riddick):
عرض هذا الجزء في عام 2004، وفيه نجد بطلنا (ريديك) وقد اصبح رجل مطارد في وسط قوتين متعارضتين في حملة غزو كبرى. ويلعب (كول فيور) دور اللورد (مارشال)، كاهن محارب وقائد للطائفة التي تشن الحملة العاشرة وربما الأخيرة في المستقبل، اما (جودي دنش) فهي كائن أثيري يساعد (ريديك) على كشف أصله. بلغت كلفة انتاج الفيلم (105) مليون دولار، وارباحه بلغت (115) مليون دولار، وجاء تقييمه (6.7/ 10) في موقع (IMDb).
*(Riddick):
تم تنفيذ هذا الجزء عام 2013، القصة تبدأ عندما يتم ترك (ريديك) الشهير للموت على كوكب يبدو أنه بلا حياة، وسرعان ما يجد نفسه يقاتل من أجل البقاء حياً ضد حيوانات مفترسة غريبة أكثر فتكاً من أي إنسان يواجهه، والسبيل الوحيد للخلاص هو أن يقوم بتفعيل منارة طوارئ وتنبيه المرتزقة الذين يزورون الكوكب بحثاً عن مكافآت، تحمل أول سفينة تصل سلالة جديدة من المرتزقة، أكثر فتكا وعنفاً، في حين أن الثانية يقودها رجل يسعى لـ(ريديك) لسبب شخصي، ومع مرور الوقت ونفاده ووجود عاصفة تلوح في الأفق لا يمكن لأحد البقاء على قيد الحياة منها يبدأ الصراع خصوصا ان الصيادين لن يتركوا الكوكب دون رأس (ريديك) كجائزة لهم. بلغت كلفة انتاج الفيلم (38) مليون دولار، وارباحه بلغت (98) مليون دولار، وجاء تقييمه (6,4/ 10) في موقع (IMDb).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى