فنون عراقية

دائرة السينما والمسرح تقيم حفلاً تأبينيا للدكتور شفيق المهدي

بغداد – رواء كريم – العدد 53

أقامت دائرة السينما والمسرح إحدى تشكيلات وزارة الثقافة والسياحة والآثار على خشبة المسرح الوطني حفلاً تأبينيا استذكرت فيه مسيرة الراحل القدير الدكتور شفيق المهدي رحمه الله، وحضر نيابة عن وزير الثقافة والسياحة والآثار وكيل وزارة الشباب والرياضة الأقدم عصام الديوان ومدير عام دائرة السينما والمسرح الدكتورة إقبال نعيم، ونقيب الفنانين الدكتور جبار جودي إضافة لعائلته وأصدقائه وتلاميذه ومحبيه.
استهل الحفل الاستذكاري الذي أداره مدير المسرح الوطني مازن محمد مصطفى بعرض فيلم وثائقي يوثق مسيرة وحياة الفقيد الأكاديمية والفنية من إخراج مهدي أبو سيف وأعداد قسم السينما بعنوان (ويبقى الأمل) وتخللها مقاطع بصوت الراحل وهو يتحدث فيها عن حياته ونشأته ومراحل فنه مع ذكر أهم أعماله موثقة بصوره الشخصية ومكتبته الخاصة، ثم اعتلى المسرح كل من عاصره طيلة خمسة عقود كفنان وأكاديمي ومدير عام خشبة المسرح لرثائه وبيان انجازاته الثقافية والفنية وما تركه من اثر في الوسط الثقافي الفني العراقي، ثم القى وكيل وزارة الشباب والرياضة عصام الديوان كلمة تحدث فيها عن رحيل فنان مبدع”كان زميلي في كلية الفنون الجميلة فكان يتحدث معي عن كلمة الرياضة كما الفن وأنا أجد كلمة (كان) تتحول إلى زمن الحاضر”.
فيما شهدت خشبة المسرح الوطني عبرات ودموع نقيب الفنانين التي حالت دون ألقاء كلمته بهذه المناسبة ودون أن ينطق ببنت شفة ألا الاعتذار للجمهور عن دموعه الغزيرة في خير كلمة تترجم حزن الوسط الفني لفقدهم الدكتور المهدي وقدم تعازيه الحارة لعائلة الفقيد.
وقدم الدكتور ميمون الخالدي الذي مثل أساتذة كلية الفنون الجميلة كلمة رثاء لزميلهم الفقيد، كما القى الفنان فلاح إبراهيم كلمة دائرة السينما والمسرح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى