مسرح

المذهب التعبيري..مذهب تبسيط الحبكَ والسرد الدقيق

فاطمة رحيمة – العدد 53

بعد تكلمنا عن المذهب الرمزي الذي يرمزالى غير المحسوس بالمحسوس كالكلمة او النغمة، فالرمزي كلمة غامضة ذات جوهر يرسمها المتلقي رسماً فنياً في مخيلته. نأتي اليوم الى محطة التعبير حيث (المذهب التعبيري) الذي اطلقه الالمان نتيجة احتجاج النقاد في المحاولة الرومانسية والواقعية بإبعاد العناصر التي لا تدخل ضمنها. (المذهب التعبيري) كما يوحي اسمه محاولة لاكتشاف تقنية وطريقة التعبير عما يعتقد الكاتب المسرحي بوصفه انه يشكل الحقيقة الباطنة في المسرحية، فيعتبر اوفى طريقة واكثر تاثيراً من طرق بقية المذاهب المسرحية، فهو من جهة يشكل احتجاجا على ما في الرومانسية من اباطيل عاطفية، ومن جهة اخرى يشكل احتجاجا على اتجاه الواقعية في الاكتفاء بالتصوير الدقيق للامور الظاهرية في الحياة واللهجات والوسط الاجتماعي والاخلاق والعواطف والافكار عند طبقة من طبقات المجتمع، وهو ايضا يرى الرومانسية تستبدل التأويل الامين للتجربة الانسانية بتأويل مزيف، فالتعبيرية تكشف عن تأثير الانشغال المعاصر بتجارب الرجل المعاصر الفنية والمعقدة والشعورية واللاشعورية على المسرحية، فالاجمل في التعبيرية تتيح اقصى مجال من الحرية في استخدام الاساليب والوسائل الفنية والاجواء المناسبة، فقد نجد تحول المسرحية الواحدة تحولاً فجائيا من الشعر الى النثر ومن الواقعية الموضوعية الى ذروة المولوج الذاتي ومن الحوار الواقعي التقليدي الى كلام مسرف الايجاز، فأن المسرحية التعبيرية انتهجت تبسيط الحبكة المسرحية وتقليل الفعل الموضوعي ذلك لكي لاينصرف الانتباه عن الامور الرئيسية هناك نماذج من العمل التعبيري هي:
*مسرحية (الآلة الحاسبة) لــ(ألمر رايس).
*مسرحية (القرد كثيف الشعر) لـ(يوجين أونيل).
مسرحية (من الصباح الى منتصف الليل).
*مسرحية (الغاز) لـ(جورج قيصر).
*مسرحية (حياة الانسان) لــ(أندرييف).
كل هذه الاعمال كانت تهدف الى ابراز الشخصية الرئيسة التي تعاني ازمة روحية او ذهنية او نفسية تهدف الى تصوير داخل النفس وتجسم تجارب العقل الباطن ليس فقط تصوير المظاهر الخارجية المحتملة الوقوع اما بالنسبة للشخصيات الرواية التعبيرية فكانت نماذج للافراد عائدين ومن ثمة يُسمون بااسماء رمزية فندعوهم الرجل او المرأة او الشاعر او الشرطي دون ذكر اسماء حية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى