فنون عراقية

الفيلم العراقي الروائي الطويل عام2018..سبعة افلام نصفها انتج في اقليم كوردستان !!

عدسة الفن – مهدي عباس – العدد 54

مع نهاية عام 2018 نحاول ان نتعرف على الانتاج السينمائي العراقي الطويل عام 2018 والغريب ان بغداد لم تنتج سوى فيلما واحدا بينما انتج اقليم كوردستان العراق ثلاثة افلام وفي المهجر بين فرنسا والمانيا وانجلترا ظهرت ثلاثة افلام.!!
في بغداد قامت مجموعه سينمائية اسمها تكاتف بمحاولة انتاج فيلم عراقي وعرضه للجمهور وهكذا ظهر فيلم (حبيني) الذي كتبه واخرجه جمال عبد جاسم وهي محاولة بسيطة لتقديم عمل جماهيري يجمع بين الكوميديا والرومانسية والمشاهد السياحية وتم عرض الفيلم في عيد الاضحى في سينما سمير اميس لكن الفيلم فشل فشلا ذريعا بسبب قلة الدعاية وعدم تعود الجمهور على دور السينما بعد ان اخذته سينمات المولات التجارية اليها.!!
اقليم كوردستان العراق كان الاكثر نشاطا حيث انتج عام 2018 ثلاثة افلام روائية طويلة رغم الصعوبات المادية التي تعاني منها السينما هناك، اول هذه الافلام كان فيلم (كولجين واحلام رستم) للمخرج لقمان غريب وتدور احداثه في عقدي الستينيات والسبعينيات في مدينة السليمانية حيث الصراعات السياسية والاوضاع المتقلبة، ثاني افلام الاقليم كان فيلم ( بطل القرن) للمخرج جوان باماراني والذي كان عرضه الاول ضمن مهرجان دهوك السينمائي وتدور احداثه ايام الحرب على الارهاب حيث تشترك قوات البيشمركة مع قوات التحالف الدولي في مهمه لايقاف عالم مجنون وفي رحلة مملوءة بالخطر ، الفيلم الثالث للاقليم كان فيلم (التضحية) للمخرج رزكار حسين والذي كان عرضه الاول ايضا في مهرجان دهوك السينمائي الدولي، وتدور احداث الفيلم حول عائلتين قريبتين لكنهما متخالفتين، عائلة هافال وديجن ، يتزوجان لوضع العائلتين امام الامر الواقع لكن تحدث مشاكل غير متوقعة.!!
في فرنسا انتج المخرج العراقي فيلم (يارا) وهو انتاج مشترك فرنسي عراقي لبناني وتدور احداثه في منطقة ريفية جبلية عن يارا التي تعيش مع جدتها في واد معزول حتى تلتقي يارا بشاب متجول وتقع في حبه، الفيلم حاول تقديم صور جمالية للطبيعة البكر التي لم يدنسها شيء لكنه امتاز بايقاعه البطيء والذي لم يعجب جمهور ايام قرطاج السينمائية.!!
في المانيا اخرج المخرج الايزيدي العراقي نوزاد شيخاني فيلم (تورن) والذي تناول فيه عمليات الابادة التي تعرض لها شعبنا الايزيدي على مر السنوات وصولا الى المجازر الداعشية، وقد شارك الفيلم في عدة مهرجانات سينمائية دولية وحاز على ثلاثة عشر جائزة ومن المؤمل ان يكون فيلم افتتاح ايام السينما العراقية يوم 25 من الشهر الجاري.
في بريطانيا وبعد عدة تجارب قصيرة ناجحه اخرج المخرج العراقي المغترب جعفر مراد فيلمه الطويل ( فطور انجليزي) في اطار الدراما الإجتماعية العراقية متعددة الأجيال، يستكشف المخرج والكاتب جعفر مراد الجانب السيكولوجي والتفاعلات غير الموثوق فيھا داخل العائلة. ومن المؤمل ان يقام عرض خاص للفيلم بحضور مخرجه بداية العام القادم في بغدادهناك اكثر من فيلم كنا سنشاهدها عام 2018 لكن بسب ظروفها الانتاجية تحولت الى عام 2019 مثل رحلة الخلود لفرانك جلبرت وشارع حيفا لمهند حيال وهاملت في بغداد لطه الهاشمي وانا اكره ابي لاسامة خير الله وحزام ناسف لعبد العليم طاهر وبغداد في خيالي لسمير جمال الدين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى