موسيقى

الفنان المغترب (كريم محمد): الأغنية العراقية ليست بخير ووصلت إلى الهاوية المدوية..ياحسافة وياحريمة

حوار/ ليث جبار محمد – العدد 55

فنان صاحب صوت شجي استطاع أن يثبت جدارته من خلال أعماله التي مازالت خالدة في ذاكرة العراقيين، ظهر في منتصف الثمانينات ويعتبر من جيل الفنانين أحمد نعمة، محمود انور، حسن بريسم وكاظم الساهر، كانت اغنية (خليك اكثر صبر) باب النجومية له.انه الفنان (كريم محمد) الذي حل ضيفاً عزيزاً على صحيفة (عدسة الفن).
*في البداية عرف قراءنا بحضرتك؟
– عبد الكريم محمد حسن والاسم الفني (كريم محمد) مواليد بغداد 1959 متزوج ولدي ولدان (سامر) و(ديما)، مقيم في بلجيكا منذ عام 2017، خريج معهد الدراسات النغمية العراقي عام 1985 وعضو عامل في نقابة الفنانين العراقيين.
*كيف قدمت إلى الاذاعة والتلفزيون؟تقدمت إلى الإذاعة والتلفزيون عام 1985عندما قدمني الأستاذ الفنان الكبير (د.فاروق هلال) عندما كنت احد أعضاء الفرقة النغمية المركزية التابعة للاتحاد الوطني لطلبة العراق وحينها كان الفنان الكبير الراحل الأستاذ (طالب القرغولي) مديرا لوحدة أنتاج الموسيقى والغناء في دائرة الإذاعة والتلفزيون وأصبحت مطربا معتمدا.
*هل تتذكر اول اغنية عرفت من خلالها؟
– أول أغنية التي عرفني بها جمهوري العزيز هي (خليك اكثر صبر) وكانت من كلمات (مثنى جبار) والحان (سرور ماجد) وأخذت شهرة واسعة في العراق والخليج العربي.

*من الذي اكتشف موهبتك بالغناء؟
– الفنان الكبير والعملاق الأستاذ (د.فاروق هلال) وقدمني من خلال برنامج أصوات شابة من خلال اول اغنية وكانت (خليك اكثر صبر).
*رأيك بالفنان الراحل (رياض كريم)؟
– (رياض كريم) من الأصوات الريفية الجميلة ويمتاز صوته بنكهة طيبة أهلنا واحزانهم.
*اغنية لفنان اخر تمنيت ان تكون لك؟
– يصبرني للفنان (أحمد نعمة).
*أبرز الشعراء الذين تعاملت معهم؟
– تعاملت مع أبرز شعراء الاغنية العراقية مثل كريم العراقي، اسعد الغريري، مثنى جبار، محمد المحاويلي، حسن الخزاعي، عزيز الرسام، محمد جبار، حسن قاسم البصري، صفية نصر الله، ماجد عوده، عادل محسن.
*ابرز الملحنين في مسيرتك الفنية؟
-أبرز الملحنين في مسيرتي الفنية فاروق هلال، طالب القرغولي، سرور ماجد، علي عبدالله، ياسين الراوي، محمد نوشي، كنعان وصفي، مضر قاسم، ابراهيم السيد.
*هل الغربة استقرار او ضياع لفنان؟
– الغربة في أوروبا ضياع للفنان.

*ما أسباب ابتعادك عن الساحة الفنية؟
– ابتعادي عن الساحة الفنية كان عام 1993 وقدمت أخر أغنية بعنوان (مديت ايدي الك) وكانت من كلمات الشاعر الغنائي عزيز الرسام وألحان الفنان سرور ماجد وتوقفت عن الغناء بسبب ظهور اذاعة وتلفزيون الشباب والتي كانت تقدم الأصوات الرديئة بدون اي اختبار، المهم فقط ان يعطي مبلغ من المال، لكن في نفس الوقت برزت أصوات جميلة لكن قليلة وكانت الشرارة الأولى لتدمير الاغنية العراقية وحاليا تسجيل الأغنية وتسجيلها يحتاج إلى مبالغ طائلة الا اذا شركات الإنتاج او القنوات الغنائية الفضائية تحتضن المطرب لتسجيل وتصوير أغنياته.
*كيف ترى الأغنية العراقية حاليا؟
– الاغنية العراقية ليست بخير ووصلت إلى الهاوية المدوية…ياحسافة وياحريمة.
*كلمة أخيرة تحب قولها لجمهورك؟
-اتمنى ان تسنح لي الفرصة لأقدم أحلى وأجمل الأغاني إلى جمهوري العزيز والغالي الذواق ولم ابخل عليه وأتمنى ان يعم الأمن والأمان في بلدي العراق العظيم وشعبه الصابر الطيب والأبي ويعيش حياة سعيدة وكريمة مثل باقي الشعوب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى